شهر شوال


عن أبي أيوب -رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :((من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال فذلك صيام الدهر ))[1].

 

المحتويات

 

 

 

 

 

 بعض الآثار الواردة فيه

 

  1. عن أبي أيوب -رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :((من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال فذلك صيام الدهر ))[2].
     
  2. عن أبي أيوب -رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :((من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال فذلك صيام الدهر ))[3].
     
  3. عن عائشة -رضي الله عنها-قالت : ((كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف في العشر الأواخر من رمضان ، فكنت أضرب له خباء فيصلي الصبح ثم يدخله ، فاستأذنت حفصة عائشة أن تضرب خباء ، فأذنت لها فضربت خباء،فلما رأته زينب بنت جحش ضربت خباء آخر، فلما أصبح النبي صلى الله عليه وسلم رأي الأخبية فقال : ما هذا ؟ فأخبر . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : البر ترون بهن؟ فترك الاعتكاف ذلك الشهر ، ثم اعتكف عشراً من شوال )) متفق عليه .[4]
     
  4. عن ثوبان -رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من صام رمضان فشهر بعشرة أشهر ، وصيام ستة أيام بعد الفطر فذلك تمام صيامه السنة ))[5].
     
  5. عن عائشة -رضي الله عنها- قالت : ((تزوجني النبي صلى الله عليه وسلم في شوال ، وأدخلت عليه في شوال ، فأي نسائه كانت أحظى عنده مني ))[6]. فكانت تستحب أن تدخل نساءها في شوال .
     
  6. عن عبد الله بن مسلم القرشي عن أبيه قال : سألت – أو سُئِل- النبي صلى الله عليه وسلم عن صيام الدهر، فقال: ((إن لأهلك عليك حقاً ، صم رمضان والذي يليه ، وكل أربعاء وخميس ، فإذاً أنت قد صمت الدهر ))[7].
     
  7. عن محمد بن إبراهيم : أن أسامة بن زيد -رضي الله عنه- كان يصوم أشهر الحرم ، فقال له رسول صلى الله عليه وسلم : (( صم شوالاً . فترك أشهر الحرم ، ثم لم يزل يصوم شوالاً حتى مات[8] .
     
  8. عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال شهدت العيد مع عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- فقال: ((هذان يومان نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صيامهما : يوم فطركم من صيامكم ، واليوم الآخر تأكلون فيه من نسككم)). متفق عليه[9] .
     
  9. عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: ((نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم الفطر ويوم النحر ..))الحديث . متفق عليه[10].
     
  10. عن أبي هريرة -رضي الله عنه- ((أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن صيام يومين: يوم الأضحى ويوم الفطر ))[11]
     
  11. عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال : قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما في الجاهلية ، فقال : ((إن الله تبارك وتعالى قد أبدلكم بهما خيراً منهما يوم الفطر ويوم النحر))[12].
     
  12. عن ابن عمر- رضي الله عنهما-أنه كان يقول :((من اعتمر في أشهر الحج : في شوال ، أو في ذي القعدة ، أو في ذي الحجة ... ))الخ قوله[13].
     
  13. قال ابن عباس -رضي الله عنهما- :((وأشهر الحج التي ذكر الله تعالى: شوال، وذو القعدة , وذو الحجة...)).ا. هـ[14].

وقد ورد في ليلة عيد الفطر ويومه أحاديث موضوعة ، منها :

حديث :( أن من صلى ليلة الفطر مائة ركعة ، يقرأ في كل ركعة الحمد مرة ، وقل هو الله أحد عشرة مرات ......الخ )[15] . وحديث : ( من صلى يوم الفطر بعدما يصلي عيده أربع ركعات ، يقرأ في أول ركعة بفاتحة الكتاب ... فكأنما قرأ كل كتاب نزله الله على أنبيائه ..... )[16] . وحديث : ( من السنة اثنتا عشرة ركعة بعد عيد الفطر ، وست ركعات بعد عيد الأضحى)[17] . وحديث : ( من أحيا الليالي الأربع وجبت له الجنة : ليلة التروية ، وليلة عرفة ، وليلة النحر ، وليلة الفطر )[18]. وحديث : ( من صام صبيحة يوم الفطر فكأنما صام الدهر )[19] ، والله أعلم .

 

 

المراجع

www.saaid.net



[1]
-رواه أحمد في مسنده (5/417) ، واللفظ له . ورواه مسلم في صحيحه (2/822) كتاب الصيام ، حديث رقم (1164) . ورواه أبو داود في سننه (2/812، 813) كتاب الصوم ، (756) ، وقال :حديث حسن صحيح . ورواه ابن ماجه في سننه (1/547) كتاب الصيام ، حديث رقم (1716) . ورواه الدارمي في سننه (2/21) كتاب الصوم ، باب صيام الستة من شوال . ورواه ابن خزيمة في صحيحه (3/297، 298) ، حديث رقم (2114) .

[2]-رواه أحمد في مسنده (5/417) ، واللفظ له . ورواه مسلم في صحيحه (2/822) كتاب الصيام ، حديث رقم (1164) . ورواه أبو داود في سننه (2/812، 813) كتاب الصوم ، (756) ، وقال :حديث حسن صحيح . ورواه ابن ماجه في سننه (1/547) كتاب الصيام ، حديث رقم (1716) . ورواه الدارمي في سننه (2/21) كتاب الصوم ، باب صيام الستة من شوال . ورواه ابن خزيمة في صحيحه (3/297، 298) ، حديث رقم (2114) .

[3]-رواه أحمد في مسنده (5/417) ، واللفظ له . ورواه مسلم في صحيحه (2/822) كتاب الصيام ، حديث رقم (1164) . ورواه أبو داود في سننه (2/812، 813) كتاب الصوم ، (756) ، وقال :حديث حسن صحيح . ورواه ابن ماجه في سننه (1/547) كتاب الصيام ، حديث رقم (1716) . ورواه الدارمي في سننه (2/21) كتاب الصوم ، باب صيام الستة من شوال . ورواه ابن خزيمة في صحيحه (3/297، 298) ، حديث رقم (2114) .

[4]- رواه البخاري في صحيحه المطبوع مع فتح الباري (4/275) كتاب الاعتكاف ، حديث رقم (2023) ، واللفظ له . ورواه مسلم في صحيحه (2/831) كتاب الاعتكاف ، حديث رقم (1173) ، وفيه : (( حتى اعتكف العشر الأول من شوال )) .

[5]- رواه أحمد في مسنده (5/280) ، واللفظ له .ورواه ابن حبان في صحيحه : يُراجع موارد الظمآن ص (232) كتاب الصيام ، حديث رقم (928) . ورواه ابن ماجه في سننه (1/547) كتاب الصيام ، حديث رقم (1715) . ورواه الدارمي في سننه (2/21) كتاب الصيام ، باب صيام الستة من شوال . ورواه ابن خزيمة في صحيحه (3/298) حديث رقم (2115) . وقال المنذري في مختصر سنن أبي داود (3/308) : أخرجه النسائي وإسناده حسن .ا.هـ .

وقد ذكر ابن قيم الجوزية في تهذيب سنن أبي داود كلاماً مفيداً في الخلاف في حديث أبي أيوب في صيام ستة أيام من شوال ، وتكلَّم عن طرقه ، وحكم بعد ذلك بصحة الحديث ، ثم ذكر الاعتراضات على أحاديث فضل صيام ستة أيام من شوال ، ثم أجاب عن هذه الاعتراضات وهو كلام لا يستغني عنه طالب علم . والله أعلم . يراجع : تهذيب سنن أبي داود لابن قيم الجوزية (3/308-318) .

[6]- رواه أحمد في مسنده (6/54) واللفظ له . ورواه مسلم في صحيحه (2/1039) كتاب النكاح ، حديث رقم (1423) . ورواه الترمذي في سننه (2/277) أبواب النكاح ، حديث رقم (1099) ، وقال : هذا حديث حسن صحيح . ورواه النسائي في سننه (6/70) كتاب النكاح ، باب التزويج في شوال . ورواه ابن ماجه في سننه (1/641) كتاب النكاح ، حديث رقم (1990) .

[7]- رواه أبو داود في سننه (2/812) كتاب الصوم  (2432) ، ورواه الترمذي في سننه (2/125) أبواب الصوم ، حديث رقم (745) ، وقال : حديث غريب . ونسبه المنذري في تهذيب سنن أبي داود (3/308) إلى النسائي . وذكره السيوطي في الجامع الصغير (2/100) حديث رقم (5038) وأشار إلى أنه صحيح .

[8]- رواه ابن ماجه في سننه (1/555) كتاب الصيام ، حديث رقم (1744) ، وقال البوصيري في زوائد ابن ماجه (2/78) باب صيام شوال : (هذا غسناد رجاله ثقات ، وفيه مقال ) ا.هـ . وذكر أن الحديث منقطع بين محمد بن إبراهيم التيمي وبين أسامة بين زيد . ثم قال : (قلت : لم ينفرد محمد هذا عن أسامة ، فقد رواه أبو يعلى الموصلي في مسنده من طريق محمد بن إسحاق عن أبي محمد بن أسامة عن جده أسامة به ، مرفوعاً ، وذكره.وسياقه أتم كما أوردته في زوائد المسانيد العشرة ) ا.هـ .

[9]- رواه البخاري في صحيحه المطبوع مع فتح الباري (4/239) كتاب الصوم،حديث رقم (1991). ورواه مسلم في صحيحه (2/799) كتاب الصيام،حديث رقم (1137).

[10]- رواه البخاري في صحيحه المطبوع مع فتح الباري (4/238،239) كتاب الصوم،حديث رقم (2).ورواه مسلم في صحيحه (2/799) كتاب الصيام،حديث رقم (1137).

[11]- رواه البخاري في صحيحه المطبوع مع فتح الباري (4/240) كتاب الصوم،حديث رقم (1993).موقوفاً على أبي هريرة . ورواه مسلم في صحيحه (2/799) كتاب الصيام،حديث رقم (1137) مرفوعاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، واللفظ له.

[12]- رواه أحمد في مسنده (3/103) .ورواه أبو داود في سننه (1/675) كتاب الصلاة ، حديث رقم (1134). ورواه النسائي في سننه (3/180،179) كتاب العيدين . ورواه الحاكم في المستدرك (1/294) كتاب العيدين ، وقال :هذا حديث صحيح على شرط مسلم ،ولم يخرجاه .ووافقه الذهبي في تلخيصه

[13]- رواه مالك في الموطأ (1/344) كتاب الحج ، حديث رقم (62). وروى البخاري في صحيحه (2/150) كتاب الحج ، باب (33) تعلقياً قول ابن عمر : ( أشهر الحج شوال وذو القعدة وعشر من ذي الحجة ) . 

[14]- رواه البخاري في صحيحه (2/154) كتاب الحج ، باب (37) ، من طريق أبي كامل فضيل بن حسين البصري معلقاً . وقال ابن حجر في فتح الباري(3/434):( ويحتمل أيضاً أن يكون أخذه – البخاري – عن أبي كامل نفسه فإنه أدركه ، وهو من الطبقة الوسطى من شيوخه) ا.هـ .

[15]- حكم عليه بالوضع : ابن الجوزي في الموضوعات (2/130، 131) ، والشوكاني في الفوائد المجموعة ص(52) ، حديث رقم (149) .

[16]- حكم عليه بالوضع : ابن الجوزي في الموضوعات (2/131، 132) ، والشوكاني في الفوائد المجموعة ص(52) ، حديث رقم (150) .

[17]- حكم عليه بالوضع : الشوكاني في الفوائد المجموعة ص(52) ، حديث رقم (151) .

[18]- حكم عليه بالوضع : ابن الجوزي في العلل المتناهية  (2/78) ، والألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة (2/12) ، حديث رقم (522) .

[19]- قال ابن الجوزي في العلل (2/57) : ( هذا حديث لا يصح . قال ابن حبان : محمد بن عبد الرحمن يروي عن أبي نسخة شبيهاً بمائتي حديث كلها موضوع لا يجوز الاحتجاج بها . وقال يحيى بن معين : ومحمد بن الحارث ليس بشيء . وقال الفلاس : متروك ) .ا.هــ .

قلت : ولا يصح أيضاً لمخالفته للأحاديث الثابتة الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه نهى عن صوم يوم الفطر ويوم النحر والتي تقدم ذكرها في هذا الكتاب .

 

963 مشاهدات
أصلحنا أو أصلح نفسك
.
تعليقات
الصفحة أعلى